Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
19 octobre 2015 1 19 /10 /octobre /2015 10:43
منطقةُ القبائل أكثر المناطق حيازةً للزوايا في الجزائر

منطقةُ القبائل أكثر المناطق حيازةً للزوايا في الجزائر

لم يكن بمقدوري الوقوف مكتوف الأيدي و مربوط اللسان حيال ما أشاهده من تلاعبات و مغالطات من قبل بعض القنوات الإعلامية الجزائرية في حق منطقة القبائل, هذه المنطقة المعرضة كل مرة و منذ عقود طويلة لتشويه سمعتها و تمزيق صورتها, و تصنيفها على أنها منطقة معزولة عن أعراف و تقاليد الجزائر.

تعاني منطقة القبائل الشامخة كالعادة إلى التضييق الإعلامي و حتى السياسي, بحيث تحوّلت إلى مجرد سجل تجاري عند الإعلام الجزائري, خاصة قناة النهار المصابة بزكام الحقد لهذه المنطقة التي لم تبخل يوما في تصدير أرقى آيات البطولة و التشييد و النيف الجزائري.

استضافت قناة النهار في إحدى حصصها امرأة مسيحية قُدمت على أنها تنحدر من منطقة القبائل, تتحدث باللغة الفرنسية بطلاقة, و جاهلة للغة العربية, و حاقدة للدين الإسلامي قبل أن تقوم باعتناقه, بحيث ما يلفت الانتباه أكثر هو الهدف الحقيقي من عرض هكذا مواضيع و التركيز على أنها لا تنحصر إلا في منطقة القبائل, ففي واقع الأمر هكذا حصص المكشوفة الأهداف أصلا, إن دلّت على شيء فهي تدّل على مدى تشبع القائمين على تسيير هذه القناة بثقافة الحقد الكراهية المهدمة لعناصر التلاحم و التعايش, و المحرضة على الفتن و تعلّم شتى أنواع الشيتة و التطبيل لسلطة تملك بين أنيابها حق احتكار سياسة الإشهار العمومي.

ماذا تريد قناة النهار من بث هذا البرنامج؟ هل تصبو إلى إعطاء انطباع للرأي العام الجزائري على أن منطقة القبائل معادية للدين الإسلامي أو ما شابه ذلك؟, و أنها قبلة للتبشير المسيحي و شتى أنواع الموبقات و المنكرات, و أن أهلها لا يصومون و لا يصلون و لا يتكلمون اللغة العربية, ورغم هذه المؤامرة الإعلامية المقيتة في حق منطقة يشهد لها العدو قبل الجزائري على مكانتها في أرشيف التاريخ, إلا أن فيها نوع من الحسنات و الإيجابيات, حيث بغباء قناة النهار سنخبر العالم ما معنى أن تعيش في منطقة القبائل, و معنى أن تحظى بولادة حرة بين جبالها الشامخة و أهلها الأحرار.

هل يدرك الحاقدون أن ولاية تيزي وزو تعتبر الأولى في عدد المساجد ب 652 مسجد, و تليها بجاية ب 486 مسجد, و ثم باتنة ب 293 مسجد؟

هل يدرك الحاقدون بأن خيرة علماء الدين الأمة الجزائرية من منطقة القبائل؟

يقولون ناس القبائل يفطرون و يأكلون رمضان, و تسرع جرائدنا لنشر الخبر, و كأنه نبأ سماوي أو نصر محقق, فهل الولايات الأخرى ملائكة و فيها ما فيها من أنبياء؟

لماذا التركيز دائما على منطقة حرة و مشهورة بدينها و تاريخها و ذكائها و رجالها و نسائها؟.

لولا غباء هذه القنوات الإعلامية المدربة على الفتنة و نقل الرذيلة, لما تمكنتُ اليوم في إخبار العالم ما هي منطقة القبائل, إنها المنطقة الوحيدة على مستوى القطر الوطني التي تحترم التعددية الدينية و العقائدية, و تمنح للأشخاص الحرية في احترام قناعاتهم الذاتية و تشجعهم على العمل بكل ديمقراطية في المساواة بين الجنسين, و تتمتع بحرية الضمير و المعتقد بكل أريحة, و هي المنطقة التي أنجبت علماء دين في قمة الصيت و الشهرة و العطاء, هي قبلة للحرية و الأحرار و التعايش, هي منبر للتواجد الإنساني بكل أنواعه و ألوانه, هي منطقة الكفاءات و الأدمغة, هي بكل بساطة قلب الجزائر.

أنا لا أدعي الكماليات لمنطقة القبائل, كوني أنحدر منها و ابنها البار, و لكن خوفا من مسامير التاريخ و أمانة للأجيال الصاعدة, أقول أن بمثل هذا الإعلام المتهجم على كل رموز المنطقة, تارة باسم السياسة و تارة أخرى باسم الدين, لا نجني منه غير مجتمع فاقد لحاسة الوطنية, و يدفع بوحدة البلد إلى التصحر و التفتيت الكلي, اللهم إن أرادت قناة النهار من خرجتها هذه تصفية حساباتها مع هذه المنطقة,

أو تدعو للفتنة و تحرض عليها بعدما عجز جنود داعش و النظام الجزائري بمعية إعلامه الغبي في صنع ذلك.

فريد بوشن

Partager cet article

Repost 0
Published by Blog kamal guerroua - dans Opinion
commenter cet article

commentaires

Présentation

  • : Blog de Kamal Guerroua
  •  Blog de Kamal Guerroua
  • : Blog ayant pour intérêt la préparation au changement en Algérie
  • Contact

Recherche

Liens